°¨¨™¤¦EGuYs منتدى شباب مصر¦¤™¨¨°





اهلا بك عزيزنا الزائر... نرحب بك وندعوك للانضمام لمنتدى شباب مصر منتدى كل العرب ... اضغط (دخول) اذا كنت مشترك ...
اضغط (التسجيل) اذا كنت تود الانضمام الى عائلتنا ...... .

منتدى شباب مصر منتدى كل العرب

معلومات عنكمرحبا بك يا {زائر} . - آخر زيارة لك . - لديك 11 مشاركة.
 

    التراحم والرحمة بين الناس فـــــى الكتاب والسنة

    شاطر
    avatar
    حسن عبدالمقصود رزق
    شاب جديد
    شاب جديد

    ذكر
    عدد الرسائل : 10
    العمر : 61
    الدولة : مصر
    المدينة : القاهرة
    المهنه : مستشار تربوى
    نقاط : 30
    السٌّمعَة : 0

    Nothin التراحم والرحمة بين الناس فـــــى الكتاب والسنة

    مُساهمة من طرف حسن عبدالمقصود رزق في الخميس ديسمبر 22, 2016 3:12 pm

    أن التراحم والاتصاف بصفة الرحمة قيمة أخلاقية، ومبدأ من المبادئ الكلية، وسمة حضارية؛ لها أثرها البالغ في الحياة الاجتماعية، ودورها الكبير في إشاعة روح التضامن والتكافل والترابط بين الناس. وهو من أهم أسباب ترابط المجتمع الذي يشبه البنيان في تماسكه وتلاحمه، ففي الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا" وزاد البخاري: ثم شبك بين أصابعه..".

    وفي صحيح مسلم:"مثل المومنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"

    ففي الحديث تنبيه إلى أن التراحم بين المؤمنين من أهم مظاهر الوحدة ووصول الأمة إلى تحقيق مفهوم الجسد الواحد، مع التوادد والتعاطف.

    فالإسلام دين التراحم والتعاطف والإنسانيات، يراعي أحوال الناس وحاجاتهم، ويدعو إلى التعاون والتعاطف والتلاحم بين أفراد المجتمع حتى يكونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا. ومن أجل ذلك لم يكتف الإسلام بما فرضه من عبادات فيها من التضامن والتعاون ما فيها، بل إنه إلى جانب العبادات المفروضة، شرع عبادات أخرى مستحبة مثل الصدقة المتطوع بها، ومثل الحث على مساعدة الجار المحتاج حتى ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع وهو يعلم».



    بل جعل النوافل والتطوعات تصل بمن يستكثر منها ويحافظ عليها إلى درجة محبة الله تعالى له، ففي الحديث القدسي قول الرسول الله صلى الله عليه وسلم: قال الله عز وجل: «من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذ بي لأعيذنه» رواه البخاري.

    وإلى جانب النوافل والأمور المتطوع بها، راعى الإسلام جانب الدين والدنيا والجسد والروح، فكما دعا إلى العبادة والتقرب دعا إلى إعطاء البدن حقه في الاستمتاع بطيبات الحياة الدنيا من الأمور التي أحلها الله.

    ونرى اصحاب الرسول يقولون له ونحن عندك تذكرنا بالجنة والنار وكأننا نراها وعندما نغادر نلهو مع زوجاتنا وأولادنا ونلعب وننسى ما ذكرتنا به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده لو تدومون على ما تكونون عليه عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم ولكن يا حنظلة ساعة وساعة، ساعة وساعة، ساعة وساعة» رواه مسلم.

    وهكذا نرى أن الإسلام راعى جانب البدن كما راعى جانب الروح وراعى جانب الراحة والاسترواح للنفس وهو من الجوانب الإنسانية المهمة. ومن الجانب الإنساني في الإسلام: قضاء حوائج الناس، وحل مشكلاتهم وتفريج كروبهم. ففيما رواه البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة»، فالجزاء من جنس العمل، والإنسان المسلم الذي يخف لنجدة أخيه المسلم، فيسعى في حاجته يكون الله معه، وفي حاجته يعينه حين يكون في حاجة إلى العون، وإلى من يأخذ بيده وأما الذي لا يكترث بحاجات الناس، ولا يعاونهم في شدائدهم، فهو بعيد عن عون الله له، وتفريجه لكربه وشدته.--------

    للمتابعة

    و زيارة موقع بسمة امل للزواج
    basmetaml.com

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 7:14 pm