°¨¨™¤¦EGuYs منتدى شباب مصر¦¤™¨¨°





اهلا بك عزيزنا الزائر... نرحب بك وندعوك للانضمام لمنتدى شباب مصر منتدى كل العرب ... اضغط (دخول) اذا كنت مشترك ...
اضغط (التسجيل) اذا كنت تود الانضمام الى عائلتنا ...... .

منتدى شباب مصر منتدى كل العرب

معلومات عنكمرحبا بك يا {زائر} . - آخر زيارة لك . - لديك 11 مشاركة.
 

    سورة البقرة من الاية 6 الي الاية14 للامام القرطبي

    شاطر
    avatar
    feyz
    فتى المنتدى
    فتى المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1101
    العمر : 33
    الدولة : المملكة العربية السعودية - جــــــدة
    المهنه : طــــالــب
    نقاط : 0
    السٌّمعَة : 0

    Nothin سورة البقرة من الاية 6 الي الاية14 للامام القرطبي

    مُساهمة من طرف feyz في السبت سبتمبر 13, 2008 12:28 pm

    اعزائي واخواني اعضاء منتدي شباب مصر



    بالامس توقفنا عند الايه ( 5 ) {أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون
    .
    واليوم نكمل معكم .... .
    الآية 6{إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون}.
    الآية:
    الآية 6{إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون}
    قوله تعالى: "إن الذين كفروا" لما ذكر المؤمنين وأحوالهم ذكر الكافرين ومآلهم. والكفر ضد الإيمان وهو المراد في الآية. وقد يكون بمعنى جحود النعمة والإحسان، ومنه قوله عليه السلام في النساء في حديث الكسوف: (ورأيت النار فلم أر منظرا كاليوم قط أفظع ورأيت أكثر أهلها النساء) قيل: بم يا رسول الله؟ قال: (بكفرهن)، قيل أيكفرن بالله؟ قال: (يكفرن العشير ويكفرن الإحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر كله ثم رأت منك شيئا قالت ما رأيت منك خيرا قط) أخرجه البخاري وغيره.
    وأصل الكفر في كلام العرب: الستر والتغطية، ومنه قول الشاعر:
    في ليلة كفر النجومَ غمامُها
    أي سترها. ومنه سمي الليل كافرا، لأنه يغطي كل شيء بسواده، قال الشاعر:
    فتذكرا ثَقلا رثيدا بعدما ألقت ذُكاء يمينها في كافر
    ذكاء (بضم الذال والمد): اسم للشمس، ومنه قول الآخر:
    فوردت قبل انبلاج الفجر وابن ذكاء كامن في كَفر


    أي في ليل. والكافر أيضا: البحر والنهر العظيم. والكافر: الزارع، والجمع كفار، قال الله تعالى: "كمثل غيث أعجب الكفار نباته" [الحديد: 20]. يعني الزراع لأنهم يغطون الحب. ورماد مكفور: سفت الريح عليه التراب. والكافر من الأرض: ما بعد عن الناس لا يكاد ينزله ولا يمر به أحد، ومن حل بتلك المواضع فهم أهل الكفور. ويقال الكفور: القرى



    .
    سورة البقرة.
    الآية 7{ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم }.
    الآية:
    الآية 7{ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم }
    قوله تعالى: "ختم الله" بَيَّن سبحانه في هذه الآية المانع لهم من الإيمان بقوله: "ختم الله". والختم مصدر ختمت الشيء ختما فهو مختوم ومختم، شدد للمبالغة، ومعناه التغطية على الشيء والاستيثاق منه حتى لا يدخله شيء، ومنه: ختم الكتاب والباب وما يشبه ذلك، حتى لا يوصل إلى ما فيه، ولا يوضع فيه غير ما فيه.


    وقال أهل المعاني: وصف الله تعالى قلوب الكفار بعشرة أوصاف: بالختم والطبع والضيق والمرض والرَّين والموت والقساوة والانصراف والحَمِية والإنكار. فقال في الإنكار: "قلوبهم منكرة وهم مستكبرون" [النحل: 22]. وقال في الحمية: "إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية". [الفتح: 26] وقال في الانصراف: "ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم بأنهم قوم لا يفقهون" [التوبة: 127]. وقال في القساوة: "فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله" [الزمر: 22]. وقال: "ثم قست قلوبكم من بعد ذلك" [البقرة: 74]. وقال في الموت: "أو من كان ميتا فأحييناه" [الأنعام: 122]. وقال: "إنما يستجيب الذين يسمعون والموتى يبعثهم الله" [الأنعام: 36]. وقال في الرين: "كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون". [المطففين: 14]. وقال في المرض: "في قلوبهم مرض". [محمد: 29] وقال في الضيق: "ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا". [الأنعام: 125]. وقال في الطبع: "وطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون" [التوبة: 87]. وقال: "بل طبع الله عليها بكفرهم" [النساء: 155]. وقال في الختم: "ختم الله على قلوبهم". [البقرة: 7]. وسيأتي بيانها كلها في مواضعها إن شاء الله تعالى.



    .
    سورة البقرة.
    الآية 8{ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين}.
    الآية:
    الآية 8{ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين}


    روى ابن جريج عن مجاهد قال: نزلت أربع آيات من سورة البقرة في المؤمنين، واثنتان في نعت الكافرين، وثلاث عشرة في المنافقين. وروى أسباط عن السدي في قوله: "ومن الناس" قال: هم المنافقون. وقال علماء الصوفية: الناس اسم جنس، واسم الجنس لا يخاطب به الأولياء

    .
    سورة البقرة.
    الآية 9{يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون}.
    الآية:
    الآية 9{يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون}
    قال علماؤنا: معنى "يخادعون الله" أي يخادعونه عند أنفسهم وعلى ظنهم. وقيل: قال ذلك لعملهم عمل المخادع. وقيل: في الكلام حذف، تقديره: يخادعون رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن الحسن وغيره. وجعل خداعهم لرسوله خداعا له، لأنه دعاهم برسالته، وكذلك إذا خادعوا المؤمنين فقد خادعوا الله. ومخادعتهم: ما أظهروه من الإيمان خلاف ما أبطنوه من الكفر، ليحقنوا دماءهم وأموالهم، ويظنون أنهم قد نجوا وخدعوا، قاله جماعة من المتأولين. وقال أهل اللغة: أصل المخدع في كلام العرب الفساد، حكاه ثعلب عن ابن الأعرابي. وأنشد:
    أبيض اللون لذيذ طعمه طيب الريق إذا الريق خدع


    قلت: فـ "يخادعون الله" على هذا، أي يفسدون إيمانهم وأعمالهم فيما بينهم وبين الله تعالى بالرياء. وكذا جاء مفسر عن النبي صلى الله عليه وسلم على ما يأتي. وفي التنزيل: "يراؤون الناس". [النساء: 142] وقيل: أصله الإخفاء، ومنه مخدع البيت الذي يحرز فيه الشيء، حكاه ابن فارس وغيره. وتقول العرب: أنخدع الضب في جحره



    .
    سورة البقرة.
    الآية 10{في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون}.
    الآية:
    الآية 10{في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون}


    قوله تعالى: "في قلوبهم مرض" ابتداء وخبر. والمرض عبارة مستعارة للفساد الذي في عقائدهم. وذلك إما أن يكون شكا ونفاقا، وإما جحدا وتكذيبا. والمعنى: قلوبهم مرضى لخلوها عن العصمة والتوفيق والرعاية والتأييد. قال ابن فارس اللغوي: المرض كل ما خرج به الإنسان عن حد الصحة من علة أو نفاق أو تقصير في أمر. والقراء مجمعون على فتح الراء من "مرض" إلا ما روى الأصمعي عن أبي عمرو أنه سكن الراء.

    .
    الآية 11{وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون}.
    الآية:
    الآية 11{وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون}
    قوله: "إذا" في موضع نصب على الظرف والعامل فيها "قالوا"، وهي تؤذن بوقوع الفعل المنتظر. قال الجوهري: "إذا" اسم يدل على زمان مستقبل، ولم تستعمل إلا مضافة إلى جملة، تقول: أجيئك إذا أحمر البسر، وإذا قدم فلان. والذي يدل على أنها اسم وقوعها موقع قولك: آتيك يوم يقدم فلان، فهي ظرف وفيها معنى المجازاة. وجزاء الشرط ثلاثة: الفعل والفاء وإذا، فالفعل قولك: إن تأتني آتك. والفاء: إن تأتني فأنا أحسن إليك. وإذا كقوله تعالى: "وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون" [الروم: 36]. ومما جاء من المجازاة بإذا في الشعر قول قيس بن الخطيم:
    إذا قصرت أسيافنا كان وصلها خطانا إلى أعدائنا فنضارب
    فعطف "فنضارب" بالجزم على "كان" لأنه مجزوم، ولو لم يكن مجزوما لقال: فنضارب، بالنصب. وقد تزاد على "إذا" "ما" تأكيدا، فيجزم بها أيضا، ومنه قول الفرزدق:
    فقام أبو ليلى إليه ابن ظالم وكان إذا ما يسلل السيف يضرب
    قال سيبويه: والجيد ما قال كعب بن زهير:
    وإذا ما تشاء تبعث منها مغرب الشمس ناشطا مذعورا


    يعني أن الجيد ألا يجزم بإذا، كما لم يجزم في هذا البيت. وحكي عن المبرد أنها في قولك في المفاجأة: خرجت فإذا زيد، ظرف مكان، لأنها تضمنت جُثة. وهذا مردود، لأن المعنى خرجت فإذا حضور زيد، فإنما تضمنت المصدر كما يقتضيه سائر ظروف الزمان، ومنه قولهم: "اليوم خمر وغدا أمر" فمعناه وجود خمر ووقوع أمر





    .
    سورة البقرة.
    الآية: 12{ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون}.
    الآية: 12{ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون}


    قوله عز وجل: "ألا إنهم هم المفسدون" ردا عليهم وتكذيبا لقولهم. قال أرباب المعاني: من أظهر الدعوى كذب، ألا ترى أن الله عز وجل يقول: ألا إنهم هم المفسدون وهذا صحيح. وكسرت "إن" لأنها مبتدأة، قال النحاس. وقال علي بن سليمان. يجوز فتحها، كما أجاز سيبويه: حقا أنك منطلق، بمعنى ألا. و"هم" يجوز أن يكون مبتدأ و"المفسدون" خبره والمبتدأ وخبره خبر "إن". ويجوز أن تكون "هم" توكيدا للهاء والميم في "إنهم". ويجوز أن تكون فاصلة - والكوفيون يقولون عمادا - و"المفسدون" خبر "إن"، والتقدير ألا إنهم المفسدون، كما تقدم في قوله: "وأولئك هم المفلحون" [لقمان: 5].

    .
    سورة البقرة.
    الآية: 13{وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون}.
    الآية: 13{وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون}


    قوله تعالى: "وإذا قيل لهم" يعني المنافقين في قول مقاتل وغيره. "آمنوا كما آمن الناس" أي صدقوا بمحمد صلى الله عليه وسلم وشرعه، كما صدق المهاجرون والمحققون من أهل يثرب. وألف "آمنوا" ألف قطع، لأنك تقول: يؤمن، والكاف في موضع نصب، لأنها نعت لمصدر محذوف، أي إيمانا كإيمان الناس.



    .
    سورة البقرة.
    الآية: 14 {وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون}.
    الآية: 14 {وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون}
    قوله تعالى: "وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا" أنزلت هذه الآية في ذكر المنافقين. أصل لقوا: لقيوا، نقلت الضمة إلى القاف وحذفت الياء لالتقاء الساكنين. وقرأ محمد بن السميقع اليماني: "لاقوا الذين آمنوا". والأصل لاقيوا، تحركت الياء وقبلها فتحة انقلبت ألفا، اجتمع ساكنان الألف والواو فحذفت الألف لالتقاء الساكنين ثم حركت الواو بالضم.


    وإن قيل: لم ضمت الواو في لاقوا في الإدراج وحذفت من لقوا؟ فالجواب: أن قبل الواو التي في لقوا ضمة فلو حركت الواو بالضم لثقل على اللسان النطق بها فحذفت لثقلها، وحركت في لاقوا لأن قبلها فتحة





    avatar
    ريماس
    مشرفة الاقسام الادبية
    مشرفة الاقسام الادبية

    انثى
    عدد الرسائل : 1225
    العمر : 27
    الدولة : مصر
    المدينة : الاسماعيلية
    المهنه : طالبة
    نقاط : 523
    السٌّمعَة : 4

    Nothin رد: سورة البقرة من الاية 6 الي الاية14 للامام القرطبي

    مُساهمة من طرف ريماس في الإثنين سبتمبر 15, 2008 10:12 am

    بارك الله فيك


    .





      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مايو 23, 2018 10:48 pm